منوعات

النقّــــــــاد

أغرتهم الرغبة في الحضور فما استطاعوا  فاستحضروا , وغابوا في دهاليز النصوص  واستكبروا فرحين بالفتات الذي ألقاه النص لهم على العتبات . *** يخافون الغوص في البحر  ويصنعون من القش مراكب للشطوط , ويلتقطون الأصداف المرمية على ضفاف النهر  علّهم يعثرون على لؤلؤ للبيع . يشقون الأصداف بالسكاكين المغلولة  من قراع الكلام حسداً  فيملأون محابرهم باللزوجة  ويكتبون خواءهم سعيدين . …

أكمل القراءة »

دراسات اتفاق دما بين الدين والسياسة

في فترة إمامة المهنا بن جيفر(226-237 هـ) اجتمع الأشياخ- أي كبار علماء الإباضية- في دما (السيب حالياً) ليقرروا التخلي عن التصريح بـ«مقالة خلق القرآن»، والرجوع إلى «قول السلف»غير المصرح بخلق القرآن أو عدمه، والمكتفي بوصف القرآن بأنه كلام الله ووحيه وتنزيله إلى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم1، هذا التخلي عن التصريح بـ«خلق القرآن» – ربما- فُهم منه أن الإباضية …

أكمل القراءة »

الأصول الحقيقية.. لأهم الأساطير الغربية

قبل بدء الكشوفات الميدانية وبالتالي التنقيبات الأثرية المنظمة في عموم بلاد الرافدين والتي بدأت تحديداً على أيدي الأوروبيين في منتصف القرن التاسع عشر كان الاعتقاد السائد  قبل ذلك وآنذاك  عند عموم المفكرين ورجال الدين الغربين وخاصة اليهود منهم بأن جميع الشرائع القديمة وقصص الأولين والأساطير والملاحم الدينية وغير الدينية منبعها (العهدين القديم والجديد)..  إلا أنه وبعد الكشف عن الأدلة النصية …

أكمل القراءة »

نصوص

البيوت التي كنا نقصدها خلال طفولتي كانت نوعين: أماكن زيارات مرتبطة بصداقات اختارتها أمي طوعاً، وأخرى كانت مجبرة عليها لسبب أجهله. أنا، كنت أحب زيارات أمي المرتبطة بصداقاتها الحميمة. كان معظمهم من عائلات مستورة. أمي، عند ذهابنا إلى تلك الأماكن، كانت تحدّد بسعادة التعرّجات الناعمة التي تشكّل شفتيها، وتمرّر أحمر الشفاه بخفة على شفتيها فتحوّل لونهما من أحمر داكن إلى …

أكمل القراءة »

الاخوة الأعداء

في كتاب الأساطير تمحو الأساطير.. للأزرق الأثيني.. قال. . يسألُني كلُّ من ألتقيه في هذه المدينةِ لِمْ ولماذا.. تُشَوِّهُ هيلين صورة هيلينْ ولماذا.. يُسَفِّهُ هومير أشعار هوميرْ كنتُ أقول.. من هي هيلين؟! وأنا ماسمعتُ بهومير.. لمْ أرَ في ما قرأتُ من كتب الأقدمين..  أو كتب المُحْدَثين.. أخبارهُ !! أو تأكَّدَ لي مايُقالْ بعدَ أنْ نزلَتْ في البلاد النوازلُ أصحو على …

أكمل القراءة »