منوعات

الشعـــــــــر … أكبــــــر

(1) من أين تنبجس أيها الشعر؟ طازجا كالندى يتكسر في وجه الورد من أين يتفجر كل هذا اللهيب؟ المأخوذ من سطوة الغياب في أعتى مراتب اA271;لم ، هذا الشعر يأتي عادة كالمطر ينهمر في بساتين الروح لتزهر مشرقة بالبهاء ويستعصي أحيانا على الكسر والتشظي كصخرة لا يحركها اليراع. (2) نموت ويبقى الشعر متوهجا في كل سماء يستظلها العابرون من كل …

أكمل القراءة »

نصوص رسالة من سجن روزا لوكسمبرغ

آه زونتشكا! لَكَمْ عايشتُ آلاماً رهيبةً هنا! عادةً ما كانت تتقاطر على الحديقة، التي يسمح لي بالتجول فيها كل يوم لمدة ساعة، عرباتُ الجند محملةً بالمِخال أو ببزات الجند المهترئة وقمصانهم، التي كثيراً ما يكون عليها بقع من دم. توضع هذه الأشياء هنا، توزع إلى الزنازن، تُخاط، ومن ثم تُحمل ثانية لتُسلّم للجند. ومنذ وقت قريب جاءت إحدى تلك العربات …

أكمل القراءة »

«بلاد بلا سماء» مفارقات التعدد وجماليات تفكيكها..

يتكون عنوان هذه القراءة من شقين، لكل منهما بُعد يحكم ويحدد مسارها؛ فالشق الأول: التعدد يعنى بجانب الممارسة النصية القرائية، الهادفة إلى النظر في مكوناته وتمظهراته، الماثلة في عناصر السرد، ابتداءً من الرؤية/ الراوي وانتهاء باللغة، وهذا البعد يمثل مسار القراءة وخط توجهها بوضوح.  أما الشق الثاني: جماليات التفكيك، فيعنى بالجانب النظري أو المنهج المتبع في هذه القراءة – المنهج …

أكمل القراءة »

فاروق عبدالقادر فاروق الذي قال لا …

تلك هي خلاصة حياته المعذبة: لا للقبح في الحياة ولا القبح في الفن، ولا للمساومة على المبادئ: مبادئه هو، ولا حتى لما يعتبره البعض مرونة لا ضرر منها، لم يقبل قاضيا إلا نفسه فظل ما أصدره ضميره من الأحكام فريداً في صدقه وجماله وفي عنفه أيضاً، ولهذا فقد عاش غريبا ومات غريبا مثل كل أسلافه الذين لم يقبلوا لغير ضميرهم …

أكمل القراءة »

«الأقصى والأدنى» لشاكر لعيبي تخصيب الدوال وتبئير المعاني

يرى قارىء نصوص (الأدنى والأقصى ) * للشاعر شاكر لعيبي تشجيرا لغويا يصوغ به ومنه وعليه نظاما مغايرا للاشتعال اللغوي المألوف، بغية تشييد سيرة شعرية تتلاحق حلقاتها في سيرة محورية ودائرية وبؤرية فذة تتبّأر في الروْية الشعرية وبها للذات الشاعرة، سيرة تتخصب في كل لفظة وعبارة وجملة تتبادل فيما بينها في دائرة الخلق الشعري اذ تحتشد بالصور الشعرية العميقة والمتموجة …

أكمل القراءة »