نصوص

طائرُ الحكاية يأكلُ سمكة مطرح

1ـ العصافيرٌ الهاربةُ من المخيّلة في الظهيرة كنتُ في طريقي إلى صناعية العامرات ـ الطريق إلى صناعية العامرات يُشبه الطريق إلى الجحيم ـ على يميني رأيتُ مستودعا لبلدية العامرات ، وقد تركتْ البلدية فيه أعمدة إنارة هرمتْ من الوقوف على الشوارع، ومن إنارة طرق العميان، ولافتات مرمية لقُرى أكلها النسيان، وهجرها البشر وشردها الجفاف. وبراميل للنفايات تُركتْ تستحم تحت هذا …

أكمل القراءة »

مبتدأ وعشرون خبرا

مبتدأ: فليسامحني التراب الذي تتمدد فيه روحك، ولتسامحني عظامك كلها، وليغفر لي جسدك الحائم حول أكثر من سحابة في صحار. أيّها البشّامُ الحسنُ: أُقبِّلُ هديل الحمامة النائحة على شاهدة قبرك أرتجي نحيبها وعويلها أترجّى ريشها الرطب أن يسقي أشجار تقصيري في بذْر طينك. إذ كم حاولت أن أكتب عنك حيا؟! وحدها لوحة المفاتيح أخرست بناني وأطرافي!!. والباقيات أخبار: – 1 …

أكمل القراءة »

سنلتقي في أغسطس

تناقلت وسائل الإعلام الدولية والعربية في الأسابيع القليلة الماضية خبرا ثقافيا مثيراً يتعلّق بالنشر الرقمي للأرشيف الشخصي للكاتب والروائي العالمي الكبير غابرييل غارسيّا ماركيز. فمنذ شهر ديسمبر الأخير أصبح جزء مهمّ من هذا الأرشيف متوفرا على شبكة الإنترنت بفضل المبادرة القيّمة التي أقدم عليها مركز «هاري رانسوم Harry Ransom Center «التابع لجامعة تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو من أرفع مراكز …

أكمل القراءة »

«فصول متوحشة» *

إلى رولان، مسافر الأبدية. 1 كم من وقت إضافي عليّ أن أصبر؟ عمّا قليل ستمرّ ساعتان كي يتمّ استقبالي. لا أستطيع بكل بساطة النهوض والذهاب مادمت قد تخلّيتُ طواعية عن إرادتي. منذ اللحظة التي وضعت فيها قدمي في هذه العمارة، فإن وقتي، ومزاجي، وحياتي أصبحت متعلقة بنزوة الكاتب العام. لم يعد أي مجال لأن أستسلم لرغبتي المتنامية في أن أغادر …

أكمل القراءة »

مطرح

مطرح.. وصلةٌ بين مسقط وساحل الباطنة. لا جدوى من الجدال حول ما إذا كانت مطرح أكثر قربا من مسقط أم من ساحل الباطنة النائي، لكنني شخصيّاً أجدني في مطرح أكثر قرباً إلى فلّاحي ساحل الباطنة وزُرّاع النخيل في الداخلية عنّي من رجال الإدارة ومُسَيّري أمور الدولة في مسقط. حتى التجار الذين عادةً ما يملكون مكاتب في كلا المدينتين يبدون أكثر …

أكمل القراءة »