نصوص

حديقة الفصول الأربعة

1 تلمع المقاعد الخشبية شبه الخالية من الجالسين؛ بطلاء يظهر جمال عقد ثمرة الخشب, تنتشر تلك المقاعد في أرجاء الحديقة العامة التي تحتل مساحة نصف فدان على الأقل, الحديقة ممتلئة بأشجار يشار إليها عبر يافطة بأنها أشجار نادرة, فعلى اليمين شجر ليلك ولوز مر, وعلى اليسار شجر بتول سامق وممشوق بأوراق نحيلة خضراء, وفي الوسط تتربع شجرة تين بنغالي هائلة …

أكمل القراءة »

نهــر صغيـــر كيم ثُويْ كاتبة فيتنامية – كندية

تخلت أمي عن معاركها في فترة متأخرة، من دون حزن. عملت لأول مرة في سن الرابعة والثلاثين كخادمة في البداية، ثم بعد ذلك عاملة في المصانع، عملت في المصنوعات وعملت في المطاعم. في السابق، في تلك الحياة التي فقدتها، كانت البنت الكبرى لأبيها الحاكم. لم تكن تفعل شيئا سوى فض النزاعات بين رئيس الطهاة الفرنسي ورئيس الطهاة الفيتنامي في المحكمة …

أكمل القراءة »

كريستينه ميلان كونديرا

التراضي : في الصباح جاءت، وخلال النهار قامت بشراء بعض الحاجيات التي اتخذتها ذريعة للمجيء إلى براغ. كان الطالب قد تواعد معها على اللقاء مساء في مقهى اختاره هو نفسه. وعندما دخل شعر بالخوف: كانت القاعة مليئة بالسكارى والجنية القروية التي التقى بها في العطلة تجلس في الركن المحاذي لبيت النظافة، أمام طاولة غير معدة للزبناء، بل للأواني الوسخة. كان …

أكمل القراءة »

«المعجزات» (*)

كانت أخبار معجزات «طومس» الطبية قد ذاعت في كل حصن وبيت وخيمة في بلاد لما تزل حتى نهاية الخمسينيات لا تعرف غير الطب التقليدي، تناقل الناس أخبار عملياته الجراحية التي تخيط البطون وتجبر الكسور وتعيد النور إلى العيون، وكان إجراؤه عملية لعين الإمام محمد الخليلي في نزوى قدرا حاسما في إيمان الناس بمعجزاته الطبية الحديثة، وفي إحياء الأمل في نفوسهم …

أكمل القراءة »

نشيد الخلاص

كانت حركة لسانك رسالتك الواضحة، وهي رسول جوعك بينما أتحاشى سماع لسانك وهو يصدر صوت مضغه..تكرر الصوت ذاك وبدأ معه بكاء متقطع .. أفتح قنينة الحليب وأستجدي قعرها عله حفظ بعض ذرات حليبك المجفف غير أن قعرها الأستيلي كان يلمع وبشدة.. آخذها بيدي بدون غطاء كبرهان استجداء عند بقال الحي، أغادر مأوانا وقد تركتك مع أخيك الذي يكبرك بثلاث سنوات …

أكمل القراءة »