نصوص

نهاية مُغامر

كانت آخر كلماته لي، وأنا أودّعه في المطار، من مقعده المتحرّك: الّلقمة المغمّسة بالدم والإذلال لا أريدها. أستطيع أن أعيش من كتابتي بلا إذلال، ولو متقشّفا. يجب أن أنْهي هذا الوضع، لقد جئت بطلب منهم، معزّزا مكرّما، وسأخرج من هنا كما جئت. لم أمدّ يدي لأحد، لم أمدح ولن أمدح شيخا أو ملكا أو أميرا. هذه قاعدة في حياتي لا …

أكمل القراءة »

مائــــ195ــة وخمسة وتسعون إلى فيديريكو باتان

1 تقترب منه سيرافينا، تعانقه بقوة هادئة، وتهمس في أذنه بأنها محرجة، فـ45 يوما قد مرّت عليها وهي حبلى بكائن جديد. يستقيم روميلو على السرير، وينظر بفظاعة إلى الجسد الأنثوي العاري الذي يغطيه العرق. ثمة شيء في داخله يجعل في ردّة فعله خوفا وخشية من دمه هو نفسه. إنه يتخيّل الابن باعتباره عدوّا محتملا، مثل القيد اللانهائي الذي سوف يلتفّ …

أكمل القراءة »

الأسد المـريـض

«أنا مريض». يقول ذلك باستمرار. «العجز الذي تعاني منه ليس فيزيائياً. إنه نفسي. أنت تنسحب من واقعك إلى المرض، أنت تهرب». هذا هو ردّ الطبيب النفسي الذي لجأ إليه بعد أن فشل كل الأطباء الآخرين في تشخيص مرضه. كان قد راجع طبيبَ قلبٍ وطبيبَ أعصابٍ أيضا، لا بل أطباء من كل التخصصات ما عدا طب الأطفال والأمراض النسائية. لم يفلح …

أكمل القراءة »

آثار أقدام على الثلــج

كانت تلك القشة التي قصمت ظهر البعير. فقد عاد إلى الفندق قبل وقت الغداء وصعد إلى غرفته. كانت زوجته تمشط شعرها في الحمام، ولم تقفل الباب على نفسها، كما تفعل عادة. لذلك اعتقد أنه لا مشكلة من دخوله. لكنها صرخت في وجهه بكره، نعم، كانت هناك نغمة كره في صوتها «هلا أغلقت الباب من فضلك؟» أغلق الباب، وخرج من الغرفة، …

أكمل القراءة »

عالم آخــــر

حين دلفت من الباب المتحرك الذي يفتح في كلا الاتجاهين , شعرت أنها تدلف إلى عالم آخر لوهلة ثم تحرك ودار بها الباب فوجدت نفسها في الشارع ثانية حيث الحر الشديد والغبار وحركة الناس التي لا تنقطع, وحيث يمتد على مرمى من بصرها الشارع الطويل المؤدي الى المخيم حيث يقع بيتها, أعادت المحاولة ثانية ودلفت هذه المرة الى الداخل بسرعة …

أكمل القراءة »