في يوبيله الفضي الأفق التعددي كخيارٍ واتجاه