ندوة

الأرض المنسيّــــــــة سيف الرحبي

في الرواية الأسطوريّة المتداولة، حيث الحمار هو آخر من ركب الفلك (سفينة النبي نوح) حتى كادت أن ترحل من غيره، وهذا دليل على نقصان وعيه الفادح من بين الخلائق، على الغباء كما هو مرجعُه وأمثولته على مر العصور.. الخلائق ومنها الحيوانات تتسابق وتتدافع من كل زوجين اثنين، إلى سفينة النجاة بعد الطوفان، إلا الحمار المتردد البطيء الغبي، إلا الحمار الحمار.. …

أكمل القراءة »