أخبار عاجلة

إضاءات من الشعر العماني أبو مسلم البهلاني (1859-1920)

1- خمرة الله
نصبت لهم من نير الذكر معلما

                وبوأتهم من أنفع الذخر مغنما

وصيرت نفسي خادما لطريقة

                بها هام أهل الله في الأرض والسما

فيا لرجال الحب، والكاس مفعم

                هلم اشربوا هذا المغني ترنما

عصرت لكم من خمرة الله صفوها

                فموتوا بها سكرا، فما السكر مأثما

لقد هام أهل الاستقامة قبلنا

                بها فانتشوا بين الخليقة هيما

تراهم سكارى ينشر الجمع فهمهم

                ويطويه نور الفرق في أبحر العمى

ملأت لكم دني شرابا مروقا

                وحركت أوتاري فأنطقت أعجما
2- نديم الأنبياء

من كمثلي ؟ وذا الشراب شرابي

                والنبيون كلهم ندماني

هام قلبي به الخليل وموسى

                ثم عيسى وصاحب القرآن

هذه حالتي وهذا مقامي

                فاعرفوني أو انكروا عرفاني!

3- الوادي المقدس
طنبت في الوادي المقدس خيمتي

                ورعيت بين شهوبه أغنامي

قل للذئب الكاسرات تفسحي

                عز الحمى وأعز منه الحامي

فلقد نزلت على عظيم قادر

                عز الجلال إليه والاكرام

يقضي ولا يقضى عليه، نزيله

                -لو كاده الثقلان- غير مضام

من بعد ما طردت كل مطرد

                ونشبت بين أظافر الأيام

سترتني الأسماء في ملكوتها

                فحجبت عن فهمي وعن أوهامي

وسقتني الأسرار شربة ذوقها

                فعجزت عن تعبيره بكلامي

وذكرت من هو في الحقيقة ذاكري

                وحقيقتي لا شيء وهو مقامي

وحقيقتي أني محوت حقيقتي

                إذ ثبتها صنم من الأصنام

لما محوت اسمي باسم محققي

                مكنت فوق رؤوسهم أقدامي !

4- صوفية
هو الله بسم الله ما صمت لحظة

                على أنني لم تعهد القطر فطرتي

هو الله بسم الله والنور باسمه

                تشعشع نور الله في بشريتي

تعلقت بالله بالجليل تعلقا

                نسخت به مني ظلال الخليقة

ولما تجلت لي نعوت جلاله

                تصاعدت من نفسي الى العدمية

تجلت على نعتي نعوت جلاله

كما أنه منها نعوتي تجلت!

تعرضت الأفياء فانتسخت به
ولم يبق إلا نور قدس ووحدة

نهاية ما آتي به حمد حائر

ولهجة مضطر واجلال دهشة

إلهي ألبسني جلالا يليق بي
جلالا يرقيني إلى كل حضرة

به أرتقي يا ذا الجلال وأنتهي
إلى موقف أنهى رجال المحبة!

5- دعاء الى التماهي

وخذني بنور الله عن بشريتي

إلى عالم التقديس من شهواتيا

وأشعل وجودي من بوارق فيضه

بلامعة تمحو ظلام صفاتيا

وحقق بلاهوتية الاسم ذلتي

لتلبس ناسوتيتي العز وافيا

وجرد وجودي حيث لا أحديتي

وجود وجودي آمرا بك ناهيا
6- الفناء في الذات العليا

أقمت لعز وجهك ذل نفسي

فأفن النفسى فيك لك البقاء

إليك يسوقها شوق ملح

وأصوات الصفات لها حداء

أمزق باسمك الأعلى صفاتي

وألبس من صفاتك ما أشاء!
7- دفاع عن المتصوفة

وإذا نزعت إلى الهدى عن غيره

فالاستقامة نزعة المتصوفه

لله نحلتنا ونعم سبيلها

أصلا وفرعا لا تخالف مصحفه

هي عين ما نزل الأمين به على

الهادي الأمين، وما سواها زخرفه

لا نعبد المحسوس ذاتا، كل محـ

سوس حدوث ذاته متألفه

بل نعبد الله الذى عرفاننا

إياه عرفان بأن لن نعرفه!
8- الهوى العذري

لا أحسب الروح إلا أنها خلقت

من الهوى، فاختفت عن عالم الصور

وجدت روحي صريعا في مصارعه

يا حب لا تبق من روحي ولا تذر

طارحت أهل الهوى حتى بليت به

ففتهم ومشوا خلفي على أثري

لا يصدق الحب إلا من يموت به

ما للهوى دون حسو الموت من قدر!
9- حوارية الذكرى والسمر

سميري! وهل للمستهام سمير؟

تنام وبرق الأبرقين سهير!

تمزق احشاء الرباب نصاله

وقلبي بهاتيك النصالط فطير

تنبة سميري نسأل البرق سقيه

لربع عفته شمأل ودبور

ذكرت به عهدا حميدا قضيته

وذو الحزن بالتذكار ويك أسير

عهودا على عين الرقيب اختلستها

ذوت روضة منها وجف غدير

متاعي رجع الطرف منها، وكل ما

يسرك من عيش الزمان قصير

وفت لرسيس الحب بالصبر مهجتي

وما كل من شف الغرام صبور

وإلا فما بالي وغور مدامعي

ودمع التصابي لا يكاد يغور

أدهري عميد الحب والعود ذابل

فهلا وأملود الشباب نضير؟!

تناقلنى عمران: عمر قد انحنى

بشيب، وعمر للشباب كسير!

10- دنيا؟

سنتركها بالرغم وهي حبيبة

ورب حبيب للنفوس مبير

أتمرح إن شاهدت نعشا لهالك

إليك أكف الحاملين تشير؟

ستركب ذاك المركب الوعر ساعة

الى حيث سار الأولون تسير!

نقى من غبار الأرض، بيض ثيابنا

وتلك رفات الهالكين تطير!

11- وجهة نظر تاريخية

تحزبت الأحزإب بعد محمد

فكل إلى نهج رآه يصير

وقرت على الحق المبين عصابة

قليل، وقل الأكرمين كثير

على هضبات الاستقامة خيموا

إذا اعوج أقوام وضل نفير

تضافر عنهم رفض وخوارج

وحشوية حشو البلاد تمور!

وفي البدع الخضر ابتهاج لأنفسى

تدور بها الأهواء حيث تدور

نشاوى من الدعوى التي يعصرونها

وليس لبرهان هناك عصير!
12- فلسفة في سياسة النفس

جرد النفس وانهها عن هواها

لا تذرها في غيها تتلاهى

واعتقلها في مبرك الزهد بالخوف

الى أن تبدو هزالا كلاها

فإذا انحلت القوى فأثرها

لمراعي اليقين تشفي طواها

وإذا أرزمت وحنت لإلف الطبع

فارفض حنينها وبكاها

فمروج اليقين فيها زهور

معصرات التوفيق تسقي رباها!
13- شفافية

ليت أني أذهبت ألف حياة

وتراءت لي لمحة من خباها!

أنا من تيمته غزلان نجد

وخميلات الرند بين رباها

لي نفس- لولا التشفي بأروا

ح صباها ذابت بحر جواها!

14- في الحب الالهي

آه والحب لا تسليه آه

وحرام آه على ذي وداد!

لي نفس أذابها وهج الشوق

فلم يبق غير حر الفؤاد

قمت أشكو سري بسري إلى الحب

فكان الشكوى كوري الزناد

ثم ألقت إلي هيمنة الحق

اصطبر في محبتى يا مرادي!

أيها الراكب المغذ إلينا

يا ترى هل شارفت ذاك الوإدي!

هل ترحلت منك شبرا إلينا

أنت في مركز الهوى متماد

فتخلص محمديا من العلة

واشطح على رؤوس العباد!

وأفن فينا، فلا حياة لحى

وحياة الأحياء بعد النفاد

واحتجب منك بي ولا تحتجب

مني بسجف التأثير والإيجاد

دعك من ذا وتلك والرسم

والاسم، فما في الميدان إلا جوادي!

واحترق من محبتي أنا وحدي

من طباق النيران في كل واد

فعلى صحة المحبة تستعذب

تعذيب الصد والإبعاد

وإذا صحت المحبة لم تحفل

برقص النعيم والأنكاد

لو صدقت الهوى لأغناك حبي

وتمسكت في الهوى بمرادي

تطلب الوصل- والمقام صدود-

قبل قض الحصى وخرط القتاد!

رب لبيك، دعوة الحق أعلى

لملم وعيون الجلال بالمرصاد

من أنا ؟ والأنا خيال ووهم

في مقام الخطاب والإرشاد
من أنا؟ والأنا فناء ومحو

في مقام التعذيب والاشهاد

من أنا؟ والأنا مجاز وظل

في مقام الابعاد والايجاد

بل أنا نسبة الى أثر الحق،

شهيد للحق بالانفراد

وأنا من حيث انتسابي إليه

ملك الحمد والثنا والمجاد

وأنا من حيث انتسابي إليه

منعش الروح باعث الأجساد

نسبة الحق صرفتني إلى أن

قمت أتلو الزبور بين الجماد

إن يكن في الوجود سمع شهيد

فأنا في الوجود أحسن شاد

ما ألنت الحديد إلا لأني

قصت أشدو بنغمة الحداد!

15- لوعة الاغتراب

تلك البوارق حاديهن مرنان

فما لطرفك يا ذا الشجو وسنان

شقت صوارمها الأرجاء واهتزعت

تزجي خميسا له في الجو ميدان

إن هيج البرق ذا شجو فقد سهرت

عيني وشبت لشجو النفس نيران

وصير البرق جفني من سحائبه

يا برق حسبك، ما في الأرض ظمآن!

إني أشح بدمعي أن يسح على

أرض وما هي لي يا برق أوطان

هبك استطرت فؤادي فاستطر رمقي

إلى معاهد لي فيهن أشجان

تلك المعاهد ما عهدي بها انتقلت

وهن وسط ضميري الآن سكان

نأيت عنها ولكن لا أفارقها

بلى كم افترقت روح وجثمان

وكيف أنسى عهودي في مسارحها

وهن بين جنان الخلد بطنان

أم كيف يمكن سلواني فضائلها

نعم لدي لذا السلوان سلوان

نزحت عنها بحكم لا أغالبه

لا يغلب القدر المحتوم إنسان

كأنني واغترابي والغرام بها

حي قضى، خلفته بعد أحزان

هي النوى جعلتني في محاجرها

مثل الخيال وروحي ثم جثمان

أعيش في غربة عيش السليم على

رغمي، وليس الى الترياق إمكان

يا برق حرك همومى إن تكن سكنت

فكل حظي تحريك وإسكان!

عهدي بها ونضير العيش يصحبها

والدهر في غفلة والشهب إخوان

فحال حكم النوى بيني وبينهم

هنا تيقنت أن الدهر خوان

حتى متى أتقاضى الدهر قربهم

والدهر يهرم والآمالى ولدان!

حتام يا دهر لا تبقي على بشر

حر، وحتام ضيم الحر إحسان؟!

أكل رأيك حربي أم لها أمد

فإن عهدي وللحالات ألوان!

حل العقال وأطلقني الى سعتي

ففي سجونك للميدان فرسان

يا دهر يا باخس الأحرار حقهم

أعط العدالة، إن الله ديان

16-بلاغ!

يا للرجال – ألم يدهش عقولكم

صوت الأرامل والأيتام إذ هانوا؟

هذا اليتيم قد انحازت مفاصله

من جلبة الجوع والظلام تخمان!

يا للرجال.. دماء المسلمين غدت

هدرا، كما عبثت بالماء صبيان

يا للرجال.. أفيقوا من سباتكم

فقد أحاط بكم بغي وعدوان

إن السيوف التي كانت لسالفكم

ما ضمها معهم رمس وأكفان

مريضة هي في الأجفان أم مرضت

قلوبكم أم نأى عنهن وجدان؟

بئس السيوف إذا حلت عواتقكم

وما بها لعتيق المجد أحزان!

لا تحجبوها إناثا في مغامدها

فإن تلك اليمانيات ذكران

فديتكم أوردوها إنها عطشت

إن كان فيكم يلاقي الري عطشان

تكاد أن تتلاشى من تحرقها

غيظا على صار، أو حزنا على كانوا!

لا تحملوها إذا كانت لزينتكم

إن الرجال بفعل السيف تزدان

أين العصائب من قحطان أجمعها

وأين من نتجت للمجد عدنان

ربوا لكم بالظبي والسمر ملتكم

وأنتم اليوم تجار ورهبان!

تمشون هونا كأن الزهد أثقلكم

وأنتم بهوان النفس ثقلان!

أقول للبعض منكم، وهو عن أسف

والحر يأسف للأحرار إن شانوا

قد كنت نخبة هذا المجد من قدم

واليوم أنت على الأبواب ذبان!

بيض العمائم لا تجدي إذا انكدرت

بيض القلوب.. وللإيمان عنوان!

17- قوم وجيادهم 

قوم على صهوات الخيل طفلهم

يربو له من دم الأبطال ألبان

مساعر الحرب، إن تنزل لهم نزلوا

وإن تعاضلهم ركبا.. فركبان

أسد خدورهم شمر الرماح، فإن

شب الهياج.. فتلك السمر شهبان

صعب شكائمهم.. سحب مكارمهم

إن حاربوا صعبوا.. أو أكرموا هانوا!

لا يقتنون رياشا فوق سابغة

كأنهن إذا ألقين غدران

وغير صفحة هندي(1) مفللة

كأنها بنفاث الموت ثعبان

وغير أنياب (2) أغوال مسننة

من عهد عاد لها ذكر وأسنان

وغير شمس (3) شراحيب مفنقة

كأنها في قتام الحرب غربان

تعلمت من مراس الحرب نجدتها

فهن تحت يد الشجعان شجعان

18- الام المهجر

خليلي في أعشار قلبي بقية

أضن بها إن ناوحتها الحمائم

خذا عللاني عن أحاديث جيرتي

فإني بحب القوم ولهان هائم

ولا تسلما عقلي إلى هيمانه

فذكرهم عندي رقي وتمائم

نزحت وفي نفسي شجون نوازع

إليهم، ونازعت الأسى وهو خائم

أحاول أمرا، لونبا السيف دونه

لما عيب.. والأقدار عنه تصادم

أيغمدني كالسيف دهري عن العلى؟

وما حمدت قبل الفعال الصوارم

ويقدح زند المجد من زاد همه

كهمي.. وأقوى ما لزندي ضارم!

كفى حرنا… أن أحسو الموت ليس في

جناحي خواف (4) للعلا وقوادم!

أفارق في "افريقيا" عمر عاجز

وبي كيس كالطود في النفس جاثم!

كأني كهيم (5) الطبع أو قاصر الوفا

او الخصم مظلوم.. أو الحق ظالم!
19- رأي في المذهبية

لقد مكن الأعداء منا انخداعنا

وقد لاح آل في المهامه لامع

وسورة بعض فوق بعض وحملة
لزيد على عمرو… وما ثم رادع

وتمزيق هذا الدين كل لمذهب

له شيع فيما ادعاه تشايع

وما الدين إلا واحد والذي نرى

ضلالات أتباع الهوى تتقارع!
20- الصوفي

ومحترق الأركان من حب ربه

له صعقات بينه ومصارع
يلذ فطام النفس عن كل لذة

ولذات هذا العيش… بئس المراضع

يبيت وللأحزان جمرة قلبه

تشب إذا سالت عليها المدامع

إذا ذكر الأخرى تضاءل جازعا

كأن راعه من هادم العمر رادع

وإن ذكر الدنيا تفانى وأصعقت

مشاعره تلك الصعاب القوارع

على الأرض منكور ويعرف في السما

له مخبر بين الملائك شايع

تراه متى ما الليل عمد بيته

عمودا على محرابه وهو راكع!

يرجع في الديجور رنة ثاكل

نحيبا كما ناح الحمام السواجع

يناوحه همان: هم مخافة

وهم رجاء، والبرايا هواجع

بأمثال هذا يرحم الله خلقه

وإن عظمت أحداثهم والشنائع

21- اطلال

تلك ربوع الحي في سفح النقا

تلوح كالأطلال من جد البلى

أخني عليها المرزمان (6) حقبة

وعاثت الشمأل فيها والصبا

عرج عليها والها لعلها

تريح شيئا من تباريح الجوى

تربع الآنس من أرجائها

واستأنست بها الظباء والمها

فقف بنا عند غصون بانها

نشاطر الورق البكاء والأسى

بحيث أهريق بقايا دمعتي

وأتبع النفس إذا الدمع انقضى

إن من الحق على مدامعي

أن تسبق السحب على ربع عفا!

22- الأحبة

وربما منيت نفسي طيفهم

وهو حلال لي إن حل الكرى!

ولو قصدت هفوة بحبهم

أو كنت من عاهدهم فما وفى

أرسلت طرفي رائدا لدهشة

بربعهم تذهلني عن الأسى

لكن لي قلبا عرته سكرة

ما ضل في خمارها ولا غوى

ليعمل الحب بنفسي ما يرى

إن ضلالي بهوى القوم هدى!
22- هموم الشاعر

أشاطر النجم السهاد ساريا

فيغرب النجم وعيني في السرى

كأن أفعى نهشت حشاشتي

من لازب (7) الهتم وتلهاب الحشا

أذكى من النار بقلبي زفرة

يخرجها المظلوم من حر الأسى

24- خطة حربية!

ما تنفع الغيرة في مكمنها

والسيف في قرابه لا ينتضي

حتى تكر الخيل كشفا (8) ساقطا

تهوي هوى العاصفات في الوغى

تجمز جمزا بالكماة (9) شزبا

وعوابسا شمسا كسيدان الغضا

في فيلق حالكة أركانه

يجلل الأرض الدجى رأد الضحى

لولا بروق المشرفيات به

لم يهتد الجيش الأمام والقفا!
تضطرم الأرض بما تقدحه

سنابك الجرد وتقراع الشبا

بهذه الخطة نشفي غيظنا

إن كان بالسيف أخو الغيظ اشتفى

25- حقوق السيف

كم نظلم السيف بمنع حقه

أما يجازى ظالم بما جنى؟

إن السيوف طبعت لحقها

وحقها تحكيمها على الطلى!

والسيف أوفى صاحب رافقته

إن خانك الدهر وأهلوه وفى

والسيف فيه فرج معجل

إن الغموم بالسيوف تجتلى

والسيف يعطيك الذي اشتهيته

إن توله من حقه كما اشتهى!

إن السيوف عاهدت أربابها

بالمصدر الأعلى وتقريب القصا

والمجد حيث أبرقت وأمطرت

ينبت من ساعته ويرتعى!

قد آن للإحرام أن نحقه

وننحر الهدي على رأس الصفا!

قد آن للصائم وقت فطره

لطالما أرمض بالصوم الحشا!

قد آن للوضوء أن ننقضه

بالسافح الثائر فرصاد الكلى!

والمجد لا يملك عن وراثة

لكن بتحطيم الشبا على الشبا!

26- واقع….

فتحت عيني فرأيت غافلا

يحمله السيل وليته درى!

ونائما والنار في جثمانه

كأنه جزل الغضا وما وعى

وراضيا بذلة مفتخرا

بأن يعيش خازيا ومزدري

ومؤمنا مستضعفا يفزه

ظالمه من الرجا إلى الرجا!

وحاسدا لنعمة تخاله

أسعر ما كان إذا قلت خبا!

وبائعا لوطن فيه انتشى

بلقمة يلذها وهي الودى! (10)

بطاقة دعوة الى عُمان

تفضل بالزيارة في عمان

تجد أفعال أحرار الرجال

تجد ما شئت من مجد وفضل

وأحساب عزيزات المثال

قطين الشرق نمتم نوم عبد

فنبهكم صناديد الكمال

فقوموا عندنا أولا فناموا

هنيئا بين ربات الحجال!

سنأخذ حقكم ونذود عنكم

ذيادا باليمين وبالشمال

بأسياف "الغبيراء" المواضي
ستخضر الأسافل والأعالي

وإن مطامع الأوغار فينا

سترجع وهي فارغة القلال

بأسياف قديمات المزايا

مخلدة المفاخر والفعال!

تصول بها أسود بني نزار

ومن قحطان أقيال النزال!

فإن شئت العيان فقم إلينا

تر الأفعال مصداق المقال

تشاهد أن في العرب البقايا

وللباقين أقلام الجدال!

فلا تقنع بسمع دون عين

فما عين الحقيقة كالخيال!

28- توحد
أنا وحدي لذا الزمان عدو

لم ليس لي في اعتدائه شركاء!

غير أني إذا هززت اصطباري

هان عندي من الزمان العداء
29- مواهب

نمسي ونصبح نبكي في مخادعنا

ندب العجائز موتاهن في الترب

لنا مواهب تفنى في متى وعسى
وفي التأوه والأحزان والكرب!

30- اختزال!

نظرت في الكون نظرة

من نحو منفذ إبره

فما انثنى الطرف حتى

حلبت دهري شطره!

31- الإمام المنتظر!

ساحر الطرف سقيم جفنه

قمري الوجه ليلي الشعر

ناحل الخصر ثقيل ردفه
مائس القد رديني الخطر

طول ليلي ومنتظر

ليلة من وصله ألف شهر!

يا غضيض الطرف هب لي نظرة

 إن إعراضك أدهى وأمر

يا إمام الحسن هل منتظر!

لم تزل عندي الإمام المنتظر!

32- البيض احلى!

أنا في عالم السواد وعقلي

في رياض التفاح ظل عقيلا

ما الهوى في السواد إلا جنون

والهوى في البياض أقوم قيلا

ليس من ضل بالنهار كمن

ضل بليل… فذاك أهدى سبيلا!

من عذيري مما جنته العذارى

أخذتني في الحب أخذا وبيلا!

33- ليلة ما…

فدا نفسي لبهكنة لعوب (11)

لهوت بها على لثم الشقيق

أنا ولها من الشاهي كؤوسا

فقالت هكذا طعم الرحيق

كأن الكأس في يدها وفيها

عقيق (12) في عقيق في عقيق

تقول وملؤها لعب ولهو

أتعدل شرب شاهيكم بريقي؟
فقلت لها: منى نفسي أفيقي

بريقك ينطفي لهب الحريق

فأدنت ثغرها مني وقالت

تمتع بي إلى وقت الشروق!

فبت أمص وردة وجنيتها

وأرشف جمر مبسمها الشريق

فلما أذهلت عقلي ورشدي

طفقت أصيح يا هادي الطريق!
34- سلطة الشاهي

ذؤاب من الياقوت في وسط كوكب

به فرج المهموم بل متعة اللاهي

إذا صففت أكوابه وسط مجلس

رأيت نجوم الزهر تهوي لأفواه

أرى كل ما تحوي مجالس أنسنا

جنودا لدفع الهم سلطانها الشاهي
35- فتوى في الهيام

ما على المستهام إثم بهذا
وأرى الاثم راجعا للحبيب
هيمان العشاق شبه جنون

ومناط التكليف عند القلوب!

مكنوني أعض منه كما شئت

وخلوا بيني وبين الذنوب!

36- في حمى المسباح!

حملوا عصيهم.. وأحمل سبحتي

شتان بين سلاحهم وسلاحي

ظلموا.. فما انتصر الحسام لظلمهم

ولكم قصمت الجيش بالمسباح!

37- المرثي

عجبا من نعشه.. تحمله

فتية.. وهو على الكون اشتمل

جمع العالم في حيزومه

أترى العالم في القبر نزل!

 

هوامش:

1- الهندي من صفات السيف وهو الذي صنع في الهند.

2- المقصود بأنياب الأغوال الرماح.

3- الشمس السراحيب: من الخيل الطويلة النافرة.

4- القوادم عشر ريشات في مقدم الجناح وهي كبار الريش والخوافي صغاره وهي تحت القوادم، والمقصود أنه غير قادر على الطيران.

5- الكهيم: من لا غناء عنده كالمسن والضعيف.

6- المرزمان: نجمان مع الشعريين، والشاعر هنا يضفي بعض آثار القدم على أطلاله.

7- اللزوب تعني اللصوق، والهم اللازب بمعنى الدائم.

8- الأكشف الساقط من الخيل: الذي استرخى في عدوه حتى انكشفت ناصيته كناية عن شدة السرعة.

9- الكماة هم الشجعان.

10- الودى هو الموت.

11- البهكنة اللعوب من صفات النساء وتعنيان: المرأة الغضة التي تحسن الدلال.

13- العقيق: خرز أحمر، ويقصد الشاعر منه اللون وهو حمرة الشاهي

 
 
 
اختيار هلال الحجري (مدرس مساعد في جامعة السلطان قابوس)

شاهد أيضاً

كارين بوي عيناها مصيرها

شعر الشاعرة السويدية كارين بوي كما حياتها يُعنى بأسئلة بسيطة : كيف نعيش وكيف يجب …