أخبار عاجلة

أوراقٌ حمراء َخمريةٌ

كم تحتاج لتنتزع نفسك من الأسـى أو من صورة حيوانٍ يمضي
أمامكَ …
، تترك المكان لذئابه ( تَعول عليه) وأن الألم يشبهُهُ حيوان ٌجريح ٌ
يمضي أمامكَ
j j j
أو تعودُ مرّاتٍ كأنْ من مشـهدٍ قديمٍ كنتَ أهمـلته ُ
, تحملُ جَفْنـَة ً من خزفٍ هشـيمٍ وأعوادَ يابسـةٍ ، ونُتَفاً
من خِرَقٍ قديمةْ…
ثم تمضي بها إلى أن تضعها هناكَ في وَسَــطِ الساحةِ …
كما لو تضعُ حيـواناً جريـحاً أمام الـمارّة ِِ
ثم الحيـوان ُيلجأ إليـكَ ، كأنـه تـعرّفَ إلى رائـحتكَ
أو تعـرّف َإلى رائحتـها في ثيابـكَ
j j j
كم تحتاج لتنتزع هذا الليلَ من رماديِّ الشارعِ
والسامرينَ .. والبيوتِ
, أو ربما تستدعي خيال فتاة المطعم ِ
… لو من نهاية الممرِ
بأوراقٍ حمراءَ خمريةٍ ، والمطر ُقد توقف َ، لتأكدتَ
من هذه البقعة ِ ، كم تراها الآن خضراءَ ..
j j j
لو يَهُمّونَ ..
أن يذهبوا الآنَ,
لو يذهبونَ
لو من نهاية الأدراجِ
صُحبةَ أغنيةٍ
لو تعود ُتمضي
بأسفل التلةِ
بكتفين مخذولتينِ وشَعرٍ أغبرَ
j j j
لا بد أنك كنت تمشي أيضاً ، أو أنك عدت تعِـباً من ليل العرّافينَ ، أو تصحو من سحابة صيف قديمٍ فيما تمتدحُ نافوراتِ العشبِ ، والعنابرَ الفضةَ ، ثم تمضي بهذا كلِه كما لو تمضي بأُحجيةٍ ،قُلت لا تعجبكَ ، والآنَ لا تنتهي من زخارفها العالقةِ في خيوطٍ
أن خيوطها تعود ُ تنبتُ من الليل أمامك كيفما تحركتَ ، بحيث كنت تفضل ألا تتحرك َ..
وأنك لا تعرفُ حين تبدأ كيف تنتهي
فـتـفكرُ أن تكون البداية من أوراقٍ حمراءَ خمريةٍ
تمشي عليها
، فيما لسبب ما الليلُ مضاء ٌٌمن الغيمِ
والسماء ُبيضاءَ , والعشبُ …
و شجيراتُ الوردِ العاريةْ
j j j
… فضاءاتٌ بجبالها، بأسرابها، برعاتها وقطعانها لا تكفي
لردم أنهارٍ قديمةٍ كانت تعبر من هنا
أو من بقايا عشاءٍ وسامرين َفي المائدةْ , ولا تحيلُ لشيء ٍ
، بقيتَ ثملاً بعدها بسنينٍ حتى نهاياتٍ كهذهِ
كلّ ما هنالكَ أن حياةً تتفكك كأوراقٍ حمراءَ خمريةٍ
… أو أن للأوراقِ الخمريةِ الحمراءِ شقيقاتٌ غير َتلكَ
الغيومُ تفتّتها
, الهواءُ والشمسُ
j j j
تقول ُتعرفُ ..
الكائناتُ ما تزال تنبتُ في طرفٍ من الساحةِ
.. الكائناتُ الليليةُ
كنتَ تطـوفُ بها الصخور َكتميمةٍ
تقول ُتعرفُ ..
وتطـوف بها المدنَ َكتمـيمةٍ
j j j
لكنتُ اكتفيتُ بالذي تناثر
من فضة النهار على يديكِ

أو ما الذي لا يعجبكَ في هذه الفلاة ِ
… فتمضي تبحث عن فلاةٍ بعدها
j j j
لا بد أنك كنت تمشي أيضا ً ، أو عدتَ تَعِـباً من ليلةِ العرّافينَ ، أنْ
ثمة نسـاءٌ بمناماتٍ طويلةٍ في الفناءِ ، وقناديل يحملنها، وكن يعبرنَ إلى
الغرفِ من دَرَجاتٍ قصيرةٍ ، يتوزّعن على الغرفِ الموزعةِ في الفِناءِ
j j j
كأنْ نعودَ مرّةً في مشهدِ السوقِ , وثمة قوّالونَ هناك ومرددونَ بوجوهٍ شـاحبة
وعباءاتٍ , ومَن قُلتَ كانوا أولياءَ وخاناتٍ راحوا يعتلون منصاتٍ شيدت لعلفِ
خيولِ مرقطةٍ وشهباءَ
… وصخبٌ في السوقِ , وقبّانونَ , وِصبية ٌيجرّون الخضارَ في عرباتٍ واطئة
و خيول ُيقودها غلمانٌ في فناءاتٍ مُتربة من أرسانٍ في أعناقها
ثم وجَدْتـََُكَ بأول المنصّةِ ، وآخرين َلا تعرفهم ، كل قليلٍ يشدّونكَ بذراعيكَ
و يدفعونكَ لتقول شيئاً …
قُلت َلابد ّمن أوراق ٍ ذهبيةٍ ، وأوراقٍ حمراءَ …
، ولا بد ّمن كَتبَةٍ يحبـِّرون الأوراق َ
قلتَ لا نحتاج نظاماً جديداً للإشاراتِ ، اضطرابُ اليدين يكفي
توهجُ الخدين ِ…
ارتغاش ٌ خفيفٌ بأعلى العنقِ
… لا أحد َيراه
j j j
عُدتَ هكذا تفكرُ كيف أن كائناتِ الرمل ِ…
و كيف أن الأسرابَ هكذا بعد أن تبتعد َ
,صمتُها ينتشر ُفي السطح ، بعد أن تبتعد َ
و النهار ُيترسّبُ في طبقةٍ زرقاءَ تلمسُ الأرضَ
وغيماً في الأغصانِ …
و بيوتِاً .. تدفعها بطيئةً في النوافذ ريحٌ من قصبٍ
بعيدٍ وشيحٍ
j j j
… ان طـيوفاً من حيواتٍ كانت تقيم هنا، في هذه
التلال ِ، تعود بسموتِ مدن ٍقديمة ْ كلما هبطت في التلال الصيفُ …
أو تعود بالقرمزيِ
وعطر ِاللوز ِ
= j j j
عُدت َتفكر ُكيف أنّ الأوراق َالذهبيةَ الكبيرةَ كلّ قليلٍ
تقعُ لوحدها ،مجموعاتٍ صغيرةٍ ، وأزواجاً
… أن سقوطها الهادىءَ هذا يكاد لا يترك أثراً
…وبراري ذُرةٍ
, وتلالٌ ذُرةٌ
ومنمنماتٌ في التلالِ
… وجميلاتٌ يَعُدن َمن الحبِ
فيتمددنَ في الظلال ِالقمريةِ
تقولُ :
أنّ مساءاتٍ كهذهِ تتناسلُ من دويِّ أبراجٍ كبيرةٍ تحفرُ الأرضَ
، والصمتُ يصلكَ من رفوف طيور ٍتنساب بأعلى الصخورِِ
ورابيات القصبِ
… وأهراءِ «الضَميريين َ» , وأثلامٍ في التلالِ نحتتها الثعالبُ …
وسبخات ِملحٍ
و فلكيينَ يمددونَ السُهبَ من نهاراتِ شموسٍ زرقاءَ
وكائناتٍ ليليةً أخفتها المنحدراتُ ، القصب ُ
، الأعشاب ، الهشيم ُ
، المصاطب ُ، الخزائنُ ، أدوات ُ الفلكيينَ َ
،الخمائلُ الخمريةُ ، الآنية ُالخفيفة ُ …
j j j
حين كانت ِ الجبال ُواقفةً ..
، بقيت ْهناك واقفة ً
، أو من شتاءات ٍ كتلك َ التي أ َتت ْ بك َحتى هنا
j j j
… غيرَ هنا لا أمكنة لمهووسينَ
ما زالوا يرصفون الزجاجاتِ بحافة الليل ْ
غيرَ هنا لامجالَ لانجرافاتٍ , غيرَ هذهِ , أبعدَ ..
أو عبرْها من خيالاتٍ خفيفةٍ في الجدرانِ
غيرَ هنا
لا أمكنة للحوافِ- الذهولِ
، للمدنِ – الضواحي
للأمواج ِ- الوردِ …
والأمواج ِ- النبيذِ
، للطيورِ ، للعاشقات ِ ، للمجانينِ
، غيرَ هنا
هذي الجبال ُالزُرقُ
عربة ٌ أوّلها آخر ُالليل ْ
 

حـــازم العضمـــــة
شاعر من سورية

شاهد أيضاً

متابعات ورؤى المفارقات المشهدية في شعر حلمي سالم

اختلفَ الباحثونَ والدارسونَ حَوْلَ مَفْهُومِ الْمُفَارَقَةِ فِي النَّقْدِ الأدَبِي اختلافاً واسعاً ومن ثمَّ ، فيجب …