أخبار عاجلة

إضاءات من الشعر العماني – الكيذاوي القرن السادس عشر الميلادي

– عقرب الصدغ

قبلت عقرب صدغها فكأنما

لسعت سوبدا القلب منها عقرب

ولثمت منها مبسما رفاقه

أحلى من العسل اللذيذ وأعذب

 
2- عويل الفراق

تولوا ولي عين تجلجل عبرة

 وقلب على مجر الغرام يذوب

فحاولت منهم نظرة حين قوضوا

واجفان عيني بالدموع ثصوب

ظللت أدير اللحظ من خلفهم ولى

عويل على أثارهم ونحيب

3- المحبوبة

وشمس كمثل الشمس في حسنها لها

طلوع بحافات الخبا وغروب

طرقت خباها بعدما عسعس الدجي

وقد غاب عنها كاشح ورقيب

فقلت لها والحب يعطفني لها

أما لي يا حسناء منك نصيب ؟

فلانت لقولي رقة وتعطفت

تعطف خوط البان وهو رطيب

فبت بها جذلان ألثم مبسما

به بابلي (1) بالزلال مشوب

ومالت برمان علي ينوشني

لدي ومنهاج الوصال رحيب

وجاذب منها الخصر والخصر ناحل

من الردف منها كالكثيب كثيب !

4- فخر

حرست سماء المجد من كل مارد

فما مر إلا وارتمته الثواقب

وسست أمور العالمين سياسة

بها الأن عادت للزمان الشبائب

وطرزت ملكي من عمان ، ولم يكن

طراز له إلا القنا والقواضب

5- غيرة

ولقد أغار على محاسن حسنها

إن صافحته بحليها وثيابها

وأغار من مسواكها في الرشق إن

عاينته مترشفا لرضابها(2)
6- الممدوح

خطبنه أبكار النساء لأنها

وجدنه أول الخلق من خطابها .

كذاك جرد الخيل تعلم أنه

أولى جميع الناس من ركابها

 

وإذا اللملوك رأته يوما طأطأت

في دسته(3) برؤؤسها ورقابها

7- فرض العشق

تحاكى قضيب الخيزران تهزعا

 إذا هي ماست في الخطي وتثنت

واستعذب التعذيب في حبها ولو

اطالت لي التعذيب مدة عيشتي

أرى حبها فرضا على وسنة

أراعيهما من قبل فرضي وسنتي!
8- فتاة

فتاة إن بدت في البيض دانت

لها في حسنها البيض الملاح

يجاذب خصرها الظمآن منها

إذا نهضت به الكفل الرداح

  9- امرأة

تشابه ظبي الريم جيدا ومقلة

                  وتخجل عود البان في لينه قدا

حكى اللؤلؤ المنظوم لؤلؤ ثغرها

وشابه حق العاج من صدرها النهدا

برهرهة(4) لم يدر راشف ريقها

                  أكان رضابا ما ترشف أم شهدا

شكا ساقها خلخالها مثلما شكت

                  أساورها من حيث غصت به الزندا!
10- ذكرى
أيام يجمعنا الحانوت مشربنا

                  ماء الغمام وإدماء العناقيد

والشمل مجتمع والدهر يسعدنا

                  منه ويمنحنا صدق المواعيد

يهزنا بين أقمار الدجى طربا

                  من نغمة اللحن أو من رنة العود

 
11- خبرة
وما الدهر والانسان فيما أراهما

إذا اجتمعنا إلا طريد وطارد

وما الناس إلا كالدراهم تنتقى

                  وليس لها التجارب ناقد
 
12- الأرداف
خود إذا قال الشباب لها انهضي

                  قالت روادفها استقري وأقعدي ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍

 
13- الممدوح
فتى يمناه أمن وائمتان

            لسائله ويسراه يسار

 
14- صورة وصفية
يلوح كمثل الشمس خلف غمامة

إذا لاث مسدولا عليه خماره

يظل احمرار الخد عند عتابه

                        يطارده توريده واصفراره

خلاخله عضت بفاعم ساقه

                        وضاق بما تحت الإزار إزاره
 
15- منتهى الرقة
كادت تذوب لحر أنفاسي ن وفي

                  وجناتها نظري يكاد يؤثر ‍

 
16- لحظة عناق
ظللنا في اغتباق واستلام

                  نجدد من قديم العهد ذكرا

فلو أبصرتنا أبصرت منا

                  هلالا في الوداع يضم بدرا

تدير علي من يدها وفيها

                  وعلى تصرففها جمرا وخمرا

وريح شبيبتي تجري رخاء

                  وأنجم صبوتي يعلون زاهر

 
17- صورة شخصية

سلك الطريق الى الضلال وما اهتدى

                        جهة الحقيقة رؤية وقياسا

وأرى عذاب الحب في صبواته

                        عذبا وايحاش الهوى إيناسا‍‍‍‍

 
18- مقايضة
من يشتري روحي بقبلة مبسم

                  منها، فإني أشتري وأبايع؟

 
19- مفهوم الجوع والشبع
شكت شبعا منها الروادف والحشا

                        شكا الجوع منها ، فهو ظمآن جائع ‍‍‍‍‍‍‍‍

 
20- ألف الهوى
خود(5) إذا جرحت قلبي بناظرها

                        كانت مجاجة فيها للجراح شفا

ما أعذب الريق من فيها وأبرده

                        لمحتسيه وما أحلاه مرتشفا

مالاح لي خصرها الظمآن منتحفا

                        إلا وغادرني ظمآن منتحفا

لقدبراني هواها والغرام بها

                        حتى غدا الجسم مني يشبه الألفا

 
21- نكاح السيوف
نكحتهم منك السيوف فطلقت

                  أرواحهم أجسادهم تطليقا

يعتاض خيلك بالتراب ترائبا

                  منهم وهاما بالسيوف فليقا

 
22- هلال النقص
حكى جسمي هلال النقص لما

                  حكت في حسنها بدر التمام

 
23- جيوش الحب
وباعثة جيوش الحب ألحاظا وأجفانا

تقاضيني بصفو الود إعراضا وهجرانا

فقلبي لا يزال لخصرها الظمآن ظمآن

تهز إذا مشيت غصنا بماء الحسن ريانا

وتجلو حين تبسم مثل سمط الدر أسنانا

ووجها كلما صدت به في حسنه زانا

كمثل البدر إلا أنها لم تخش نقصانا

 
24- السماء
كأن السماء صحيفة رأس

                  يطارد فيها المشيب الشبابا

 
25- صليب
أتوب عن السلو ، ولست عنها

                  مدى الأيام أطمع أن اتوبا

صليب كدت أعبده فأدعى

                  لذلك مؤمنا عبد الصليبا‍

 
الكافي العماني

(؟-1038)

 
1- الممدوح
علىمنبر العلياء جدل يخطب

                  وللبلد العذراء سيفك يخطب

 
2- اشتعال
فهجرنا القنا وزرنا القناني

                  واشتغلنا عن الظبا(6) بالضباء

 

3- الى مناضل ما…..
وينقاد الملوك لك اعتقادا

                  وما انقادوا لغيرك باعتقاد

ملكت رقابهم بأسا وجودا

                  فهم ملك السيوف أو الأيادي

إذا استعرضت جيش الرأي ليلا

                  جعلت عطاءه طول السهاد

 

إذا ادعوا والهول باد

                سروا ونجومهم غرر الجياد

فبالسمر اللدان تماروا

            ألنتهم وبالبيض الحداد

 
4- حوار في العشق
سكن ساكن سواد الفؤاد

                  مل قربي ومال نحو بعادي

قال: لم لا تنام؟ قلت لاعراضك

                  عني، وهو الخلاف للمعتاد

إنما اشتهي الكرى، لأرى طيفك

                  فيه ، وأنت سهل القباد

فإذا لم يزر خيالك إلا

                  مغضبا ، فالكرى فداء السهاد

 
5- صحراء
وصحراء ردتها الظباء حفائرا

                  بأظلافها أحسن بها من حفائر

فهبت رياح للصبا، فطمنه

                  بمسك ، فعادت نزهة للنواظر

 

6- أفديه..
أفدي الذي زارني والليل معتكر

                  والأفق مما اكتسى منعرفه عطر

فلم نزل نتجارى في الحديث معا

                  أشكو إليه جفاه ، وهو يعتذر

حتى إذا ما اعتنقنا ، واستتب لنا

                  على إرادتنا عيش له خطر

ناديت : ياليل دم ليلا بل سحر

                  فقال : ليلك هذا… كله سحر

 
7- متشرد

تأبى قبولي أي أرض زرتها

                  قدمي رجائي ، وافتقاري سائقي

فكانما الدنيا يدا متحرز

                  وكانني فيها وديعة سارق

 
8- حبيب

بأبي حبيب كلما عامقته

                  عادت إلي شبيبتي بعناقه

كالريح يجمع بين طيب نسيمه

                  وبهاء منظره وطيب مذاقه

أخلاقه نزه القلوب وبالحرى

                  أن يستعير الروض من أخلاقه

أيقنت أن لا عيش غير لقائه

                  أبدا ، وأن لا موت غير فراقه

 
9- الى الأصدقاء

وأخاف مر عتابكم ما لم أخف

                  تحت العجا عوالي المران(7)

لم أجن… فاستعطفتكم ، لكن بي

                  شوقا الى استعطافكم ألجاني

غطوا بأذيال التجاوز منكم

                  هفوات جان للندامة جاني

ببعادكم أبغضت دار كرامتي

                  وبقربكم أحببت دار هواني

 
10- توقيع

فخذي الى ديوان عطفك وقعي

                  (يكتب لنا من مقلتيك أمان)

 
11-     رومانسية

إلزم جفاءك لي ، ولو فيه الضنا

                  وارفع حديث البين عما بيننا

فسموم هجرك في هواجره الأذى

                  ونسيم وصلك في أصائله المنى

ليس التلون من أمارات الرضا

                  لكن إذا مل الجبيب تلونا
 

 

تبدي الاساءة في التيقظ عامدا

                  وأراك تحسن في الكرى (8) أن تحسنا

مالي إذا استعطفت رأيك ، رمت لي

                  عيبا جديدا ، من هناك .. ومن هنا

 
12-    يأس

فلا ملت معاتبتي فإني

            أعد عتابها إحدى الهدايا

 
13- في " الجبل الأخضر"

رق خلق الزمان ، واعتدل (9) الجو

                        اعتدالا ، وخف وزن الماء

وترى الأرض بعدما هرمت،

                        عادت الى سن كاعب حسناء

فتحار العيون في كل روض

                        نسجت وشيه يد الأنوار

 

 
14-دنيا ربيعية

وكأن نوار الحدائق في الضحي

                  حدق لدى عساقهن مراض

فانظر… ترى الدنيا عروس منصة

                  يصيبك برد شبابها الفضفاض

والمزعجات… جفونهن غضيضة

                  والمبهجات.. غصونهن غضاض

 
15-آية العشق

ترك اصفراري والنحول كلاهما

                        في العشق جسمي ينذر العشاقا

 
16-تجار النفاق

ومن الضلالة أن تعاشر معشرا

                  ساقوا الى سوق النفاق نفاقا

 
17-هجاء

ويلك يا ثابت ما أخملك

            وللذي يعلوك ما أحملك

ما كان من فأل جميل فلي

            أوفلك دار بنحس فلك

 
18- مثل

كبلهاء قوم حين بلت طحينها

                  بدتتنخل المبلول وهو عجين

 
19- يوم مشت

ويوم مشت… تميل الى التصابي

                        وتضحك بين أتراب صبايا

ثنينا السوء عن ذاك التثني

                        وأثنينا على تلك الثنايا

إذا أنشدت في التعريض بيتا

                        تلت من صورة الاعراض آيا

وما خلقت عيون العين إما

                        نظرن،.. سوى بلايا للبرايا

فمنها ما يبح لك الأماني

                        ومنها ما يبيح لك المنايا

 
20-     فتوة

إن الفتوة علمتني شيمة

                  تهدي الضياء الى الشهاب الثاقب   

 
الهوامش

* الكيذاوي : موسى بن حسين بن شوال الحسيني، لقب بالكيذاوي نسبة الى شجر "الكيذا" عند العمانيين ، وهو الكاذي في العربية ، له رائحة طيبة . وقد عرف بذلك استلذاذا لشعره. من شعراء الملوك النباهنة في القرن العاشر الهجري، مجهول تاريخ الولادة والوفاة ، الا ان سعيدة بنت خاطر الفارسي ، في دراستها للماجستير (الشعر العماني في عصر النباهنة ، دراسة نقدية ) استنتجت أن حياة الكيذاوي تمتد بين 920-983هـ على وجه التقريب .

له ديوان عير محقق طبعته وزارة التراث القومي والثقافة سنة 1985م وأعيد طبعه دور تحقيق سنة 1992م .

وفي مكتبة السيد محمد بن احمد البوسعيدي وجدنا مخطوطة لديوان الكيذاوي بها قصائده ليست موجودة في الديوان المطبوع اثبتنا منها بعض الاضاءات .

* الكافي العماني : شاعر فارسي الأصل عماني المواطنة ، عاش في القرن الخامس الهجري بجبل من حبال عمان _ كما تشير المصادر _ولعله "الجبل الأخضر" كما يتضح من شعره. كنيته ابوعلي واسمه ابزون ولقبه الكافي العماني، كما يتردد ذلك في المصادر التي عنيت به . وقد جاء في "دمية القصر" للباخرزي ان رجلا يدعى "ابا الحاجب " سعى للقائه بجبل عمان ليروي شعره عنه ، فوجده كثير الاشتغال بالامور السلطانية والاعمال الديوانية ، وهذا يدل على ثقافته وخبرته ، وانه كان موظفا مستقرا في عمان وليس سائحا فحسب .

له ديوان شعر لم يصل الينا منه غير ما تناثر في بعض المصادر القديمة . وقد قام هلال ناجي بجمعها تحت عنوان "الصبابة من ديوان ابزرن " ونشرت في مجلة منشورات مركز دراسات الخليج العربي ، الكتاب الأول ، جامعة البصرة 1977 م وقد اعتمدنا على هذا المجلة ني اختيارنا لهذه الاضاءات بإشارة  من صديقنا الباحث محمد المحروقي.

1- بابلي : يقصد به الخمر ويشير به الى الريق .

2- الرضاب : رغوة العسل . ويسمر به الريق .

3- الدست . صدر المجلس .

4- البرهرهة: المرأة البيضاء الشابة والناعمة .

5- الخود: الشابة الناعمة .

6- الظبا: جمع ظبة وهي حد السيف .

7- المران الرماح الصلبة اللدنة ، مفردها مرانة .

8- في الدراسة المنشورة "الورى" ، وهذه غير متسقة مع معنى البيت . والصحيح ما أثبتناه لانه يتسق والمعنى. كما تؤكده رواية الباخرزي في "دمية القصر".

9- في الدراسة المنشورة "واعتدال " ، وبها لا يستقيم الوزن ، ولعله خطا مطبعي.

 
 

شاهد أيضاً

نصوص

البيوت التي كنا نقصدها خلال طفولتي كانت نوعين: أماكن زيارات مرتبطة بصداقات اختارتها أمي طوعاً، …