الحـــــزن

الحزن عميق جداً
و بعيد
غامض كالظلمة البراقة
و بسيط
غريب كمهاجر تهدهده الأحلام و الأمواج
بينما الغربان تصطاد النوارس
على شواطئ الحمرة في الوطن
و قريب
عجيب آسر مثير للدهشة
و مبتذل
قديم كأول حضارة
كأول انحطاط
و جديد 
يأتي مع الهلال في أعياد المنسيين
باقة ورد ذابلة بلون البنفسج
ترشح منها ظلال مواعيد مهزومة
مغرور يتباهى بدموع الانكسار و الشوق و الألم
و متواضع
يكتفي بإطراقة رأس معبرة
أمام رؤوس المعزين
صديق يسبح مع الغبار كالضياء 
فوق الظهور المحنية لبذر الأحباب في اللحود
و وحيد
وحيد مثل الغابات المنثورة في الخرائط دون اكتشاف
كأقمار صناعية مغروسة بتعجرف
في خاصرة الفضاء الدامي بالنجوم
ومخلفات الخلق الأول البعيد
بعيد هو الحزن و عميق 
غامض هو الحزن و بسيط
غريب رغم قربه الشديد
جميل ككل أغاني اليأس التي عشقها موسيه
موسيه «الأغاني الأكثر يأساً 
هي أجمل الأغاني»
و قبيح
ككل لوحة تخلو من مسحة منه
مقدس هو الحزن جداً
عندما نبكي على قبر الفقيد
نعبد الحزن القديم
و نرجم الفرح بجدية الدموع الدافئة
و دنيء
يرتاد الحانات التي تتقيأ المنتحبين 
على الأرصفة الخلفية
حيث جداول البول النتنة تتلألأ كالفضة 
تحت ضوء القمر 
غال هو الحزن و رخيص
لا شيء أو كل شيء
الحزن
الحزن
 
 

شاهد أيضاً

حياة كافية

يقينا لم يكن يتوقع أن يحدث له هذا الأمر، أن تصدمه سيارة مجنونة في شارع …