أخبار عاجلة

قصيدتان

تعال لنصمت
تعال اذن نصمت قليلا.. فأنت
العاشق الذي أريد

فلنجعل الصمت لغة جميلة لا

يفهمها ولا يسمعها غيرنا

تأمل جيدا ما وراء الشفتين .. فأنا

أخبيء بساتين كلام

وحقول قصائد.. وأنهار حنين

لحظة تقول أحبك .. لن يتبقى شيء

سيظل الفم قفرا وتذبل شجيرات الحروف على

شفتيك

اقرأ جيدا ما تقول أناملي . . حيث أصمت

كل شيء في يتقن الصراخ

تحبني !!

سمعتك جيدا لا تقلها بالكلمات

هي أجمل لو قالتها عيناك

فأنا أخاف لو قلتها يختلسها الهواء

انظر إلي ،،

تيه عيني

وارتعاشة أناملي

أي سيمفونية . . أحلى من حمرة خدي

ثمة كلام لا يقال

ثمة عناق لا يحتاج الى ذراعين وحضن دافيء

نحن فراشتان يحرقنا شوقنا

أعلم أنك فارس الكلام

ولك في الشعر أبجديات

أريدك الليلة صامتا
صدى يجيء بلا صوت    

أغلق فمك بفمي .. ما أحلى نشوة

التمتمات ..
ساقية الأمس

فتشت عن معنى الدمعة

وأنا أعانق وابلا من الأحزان

أحترق كزهرة دفلى

انصهر في بوتقة فارغة

اسقطتني في قاع ذكرى

لم أصطد سوى فقاعات

في خلجان .. جعلت من حزني شعابا

أيها السيد القادم كالرمح الى القلب

دعني أحتويك بجراحي الشامخة

هل رأيت جراحا مفتوحة .

.. تحمل الكبرياء؟

**

ينهض وجهي بأحزان البارحة

كساقية ..

تبدأ صباحها بنشيج مكسور

وبكاء

بلا ذاكرة .. كرحلة الساذجين

النائمين .. على رصيف

يغرق بمخاض اللقطاء

بدايات الضياع . . طقوس وشعوذات

أتبعثر الى حد كبير.. ولا أجد نفسي في نفسي

بعت قلبي .. وانتهت احتضارات شرقيتي

خنقت بيدي طفل الحياء

حفظني كل الرجال

كقصيدة تترنح
بين صهيل وغناء.
 
بدرية الوهيبي (شاعرة من سلطنة عمان)

شاهد أيضاً

مارسيل إيميه «عابر الجدران»

عاش في مدينة مونمارتر، في الطابق الثالث من البناية رقم 75 مكرر الكائنة بشارع دورشان …