أخبار عاجلة

قصيدتان

امرأة فظيعة

أنا امرأة فظيعة

فلاتطمئن لكسلي

واحسب حساب أن اقفز يوما مثل

جندب

وأنقرك

مثل جندب ينقر حتى العظم ولا

يمل.

اسمع

أنا امرأة فظيعة

ونادرة أيضا

فهؤلاء النسوة اللواتي كن

كالجنادب

انقرضن مع الأسف.

مدد جمسدك تحت شهيتي

واقرأ  أورا دك جيدا قبل

أن أشهر فيك صورك

صورك التقط أهديتنيها عندما كنت

صغيرة

وبريئة متل طائر لقلق يتعلم الطيران

الغراب الذي أراه الآن فوق صليب

الكنيسة

غراب ميت

له صوت أنثى ناعم ونحيف

ولذلك لن آخشاه

 
   

ولن أفكر ببشارة الشؤم.

مدد حالك تحت شكي

لأني أريد أن أبحث فيه عن خواطر خبيثة

تخطط فيها للهرب

ولا تنزعج من صراخ النوارس

فانها لا تهتاج الا عند رؤية الجثث

وتأكد أننى- مهما كنت امرأة

فظيعة-

فاني لن أقدمك اليها.

واسحب الآن أصابعك من مصيري

حتى لا تراك تلك الجوارح

وتعد نفسها بوجبه مجانية

– سعدي يوسف-
يجيءسعدي ألى هنأ.

يجيء دائما من هناك

سعدي الذي دخل حانة القرد المفكر

ولم يخرج.

خرج هذه المرة الى العالم

العالم البارد والمستحيل

العالم الضاج بالدلافاين

وصناج الكلام.

خرج سعدي الى العري

هذه المرة .

خرج من المرأة التي كانت تجزيء رحيله

وترعى شجرات الصبار في حديقته.

يجطء سعدي لفى هنا

يجيء دون المرأة التي رعت شجرات

الصبار في

حديقته

ويلقي سعدي عود ثقاب في الموقد الانجليزي

الموقد الذي ليس فيه حطب.

 
زليخة أبوريشة(شاعرة من الأردن تعيش في بريطانيا)

شاهد أيضاً

نصوص

البيوت التي كنا نقصدها خلال طفولتي كانت نوعين: أماكن زيارات مرتبطة بصداقات اختارتها أمي طوعاً، …