أخبار عاجلة

قصيدتان

الطوفان

حين ابتدأ الخلق

تقسمت الكرة الأرضية

:الأنهار الى بلد

:والأشجار الى بلد

:والأقمار الى بلد

وتناسانا الأب

وكأطفال ملعونين

تعلقنا في ذيل ثيابه

:ياابتاه

الوقت شتاء، ياابتاه

.. ولا بيت

.. لم يشأ الأب – ثانية – ترتيب الكون

من طين أصابعه

كون أرضا حمراء، وأسكننا

فوق بحيرة نفط

من يصطاد لنا النفط بسنارة ؟

منذ قرون0

نلقي بالفتيات ..

منذ قرون
لم تهدأ هذي السورات

 
   

اسمال بلاد أعطانا الله

سنقيم تماثيل الجلادين عليها

أسمال بلاد، لكنا

نرفع ،كالراية ، عورات بنيها

أسمال..

لا نعرف من أين ، وكيف سنأيها

يوم سحبنا الأرض ، قليلا عن بطن الأرض

رأينا النفط : سفينة طوفان

فحملنا ، من كل ، انبوبين

.. تناسلنا

حتى امتلأ المنزل بالشركات

فكيف سيعرف منا الواحد أخوته

ونحن جميعا أولاد أنابيب ؛

.. توهمناه

سيركض بالأشجار الينا

وسيركض بالأقمار الينا

وستأتينا الأنهار على قدميه

والآن :

النفط ،بلا سيقان

ونحن ..

نرقد فوق بحيرة دم

 
   

يوم لايواء الوقت

* على الاسلاك الشائكة

تعلمت تجفيف الوقت

لامنع الأيام من السقوط كالأبر

* مثل شق في المساء

تلوح المقابر بمداخنها الطارجة

يا أجدادي المنحدرين من صلبي

يا ثمرة الكسل الداكنة

.. لا تنشقوا العصافير في النزهة المدللة

ولا تستعملوا الشيخوخة دائما

فالوقت حصى

.. وأنا طباخ الأيام النيئة

من أية براعم استفهام

تسقط ..

حيرتي المصابة بنقاهة متأخرة.

..وكيف :

أي غراب

يحمل في جناحيه، من الفضة

أكثر مما يحمل قلبي ، من دموع

:أصغر حجر في الشارع

يملك تاريخا

أقدم من تاريخي

* أيام من كتان

ومغازل مشعوذة

هكذا نتدحرج
محاطين ،باعجاب الأسئلة .
 
جواد الحطاب(شاعرة من العراق)  

شاهد أيضاً

نصوص

البيوت التي كنا نقصدها خلال طفولتي كانت نوعين: أماكن زيارات مرتبطة بصداقات اختارتها أمي طوعاً، …