منمنات

(1)
أَحملُ الَزمَنَ عَلى رَأسِي 
والعَالمَ عَلى ظَهْري 
والسَماءَ عَلى كَفَّي 
واعدُو نَحَو البَحرِ 
فَربَّما لا تَزالُ 
سَفِينَةُ نُوحٍ بِانتِظَارِي
(2)
هَذَا المَسَاءُ 
تُفتَحُ أبَوابُ المُحَاكَمَةِ
بِدونِ قُضَاةٍ
نَتَواجَهُ أنَا وَأنَا 
فِي مُرَافَعَاتٍ مُزعِجَةٍ 
البَرَاءةُ غَيرُ مُحتَمَلةٍ للطَرَفَينْ
 (3)
أيَّهَا القَمَرُ 
اتْرُكْ جُنُونِي يَستَحِمُ بِنُورِكَ 
كَي يَنهَارَ غَمَّي الشَاهِقْ
(4)
تَسهَرُ أيَّها القَمَرُ طِوالَ اللَيلِ
لتُنِيرَ ظُلُمَاتِهِمْ
وَتُغفلُ إضَاءَةَ دَهَاليزِ أرْوَاحِنَا 
يَا قَمَرَنَا البَهِيّ 
كَفَاكَ تَمْييزاً
(5)
أنتمْ تَحْشُرُونَ الطَرَيقَ نِياحَاً وَنَشِيجَاً
وضَجِيجَاً عَبَثياً
وَرُبَّما سَكَاكِينَ خَائنةً
وأنا مَشَغُولٌ بِنقشِ أشْعَاري
عَلى أغصَانِ النَخِيلِ 
كي تَقرَأُهَا قَطَرَاتُ النَدَى
(6)
أيَّهَا الوَطَنُ
أنتَ فِي قَلبِيَ
وَلَكنْ لا أرَاكْ
(7)
قَالُوا ازْرَعْ وَردَاً تَنْجُو 
لَمْ يَجِد أرضاً خَاليةً حَولَهُ
فَزَرَعَهَا فِي عَينَيهِ
(8)
كَيفَ أُجَفّفُ كُلَّ هَذَا الحُزنِ
وَقِطَارُ الليلِ يُسَافَرُ بِي
وَيَخْتَفِي فِي نَفَقٍ مُحتَرِقٍ
(9)
كَيفَ يَبدأُ الغَرِيْبُ 
الَذِي أضَاعَ طَرِيقَهُ مِنْ جَدِيدْ 
وَكُلُّ المَسَارَاتِ غَارِقَةُ فِي العُتْمَةِ 
الطَرِيقُ رَحَلَ قَبْلهُ 
وَسَبقَهُ إلى الَلامَكَانْ 

عبدالحميد القائد
شاعر من البحرين 

شاهد أيضاً

متابعات ورؤى المفارقات المشهدية في شعر حلمي سالم

اختلفَ الباحثونَ والدارسونَ حَوْلَ مَفْهُومِ الْمُفَارَقَةِ فِي النَّقْدِ الأدَبِي اختلافاً واسعاً ومن ثمَّ ، فيجب …