من المتحف الشخصي 

ضَيَّعَت أصابعه المفاتيح فأوصد
الباب بلسانه.
*************
كم ليلة يحتاج الى أن يتكئ
على أريكة حياتها.
*************
مغرمٌ بالحقائب لكنه ليس مسافر .
*************
خُذ» ألف ليلة وليلة» لِفمِ نهار مفتوح
الى ما لا نهاية .
*************
في الأعالي نتيه , وفي النزول
نقبض على أرواحنا .
*************
نجومٌ تخفق في السماء كأنها
برتقالات تشحبُ في بستان مفتوح .
*************
فردوس الفقراء رغيفٌ يتيم ,لكنه
ممتلىءٌ ببركات الرب
*************
فوق مصطبة الغياب نلتقي –دائما –
ونفترق .
*************
فَقَدت أصابعَها وسط هذيان الجسد .ّ
*************
شاهقٌ يرتعدُ في الاعالي لكنه
في الصعود ينتعش.
*************
حياته كلّها شمس
لا يصل اليها
الغروب –أبدا-
*************
تدعوني الكأس إليها فأثمل
من رائحتها
*************
نافذةٌ مفتوحة لأصابعها
تمدّها لتعزفَ
سمفونيةَ الشمس .
*************
ليلٌ طويل يتنفسُ غموضَه .
*************
الضوءُ يتدفق من
نهود الفاتنات .
*************
النورُ كلُه لي هكذا
يصرخ الشاعر,
وسط العالم..

—————–

شاكر مجيد سيفو

شاهد أيضاً

مختارات قصائد فرانسيسكو برينيس

بهاءٌ أسْوَدُ مرةً واحدةً فقط استطعتَ أن تعرفَ ذلك البهاءَ الأسْوَدَ بِشَكلٍ مُتقطِّعٍ تتذكَّرُ التجربة …