أرشيف شهر: يناير 1999

قطة وكلاب

في غياهب سكون السجن المنسي على ضفة النهر المهمل انبعث صوت مدر كأنه بركان، انفض المساجين من نومهم في ساعة الليل الثالثة، اصابهم الذعر وهم يفركون عيونهم ويهرعون الى مصدر الصوت الذي لم يكن غريبا على أسماعهم: النجدة .. النجدة .. انقذوني. الصوت يتعال ويتحشرج، يخفت ويعود الى الاصطراخ، ولما اهتدوا اليه رأوا الخفير الذي تبدأ نوبته من الثانية الى …

أكمل القراءة »

قمة البرج

في وقت الغروب، يدخل صناديق الفاكهة والخضرة والزعتر والهيل والعدس، يغلق باب دكانه الخشبي ويقيده بقفل كبير، هذه الليلة انتابه هاجس من نوع غريب فهو لا يريد ان يذهب لصلاة المغرب في المسجد ولا يريد ان يرجع الى البيت كي يتناول عشاءه ويسمع أحاديث زوجته وأولاده، ينتابه قلق وحرقة في الفؤاد، يحاول ان يعرف سببهما فيفشل، لن يضع مفتاح الدكان …

أكمل القراءة »

ضلال الليلة

ها هو رنين صوت "ثريا" الدافىء، يوقظ في عروقك من جديد شياطين الشهوة الهامدة منذ تلك الليلة، يصرعك التماعه من بعيد مثل ماس كهربائي، وأنت وحدك تدرك بما فيه الكفاية، كتلة الفشل الضخمة التي خثرتها في عروقك صواعق تلك الليلة؟ عندما كنت صبيا تدعك عينيك دائمتي الاحمرار، بفعل ضوء قنديل بيتكم الباهت، ذلك الضوء الذي بالكاد يضيء سطور صفحة الكتاب، …

أكمل القراءة »

ضل غير مكتمل

أن أحبكم يكفيني وانا أتلذذ بدخان حبكم في بيت كرزي اللون امام الموسيقار وكلب ازرق، ان احدكم يسقط من بين شعري من انتظاري لكم، وهي لا تأتي كل صباح الا مع حبات الرمان الشغر وفاكهة قراكم : ريحانة برو. كووكند، باب خيرية، هرم رش، خزيموكة، تسقط مع دموعكم على جسدي الثلجي في آخر كانون فوق حصان أسود يحملك الى هناك …

أكمل القراءة »

مكائد عاجلة

المفاتيح غريبة، ورائحة الشقة غريبة، وابتعادك عن مساقط الضوء يؤهلني لمركز اهتمامك، هكذا تأخذنا نظريات ألفيزيقا لان نسقط جدارا دون ان نتلقى نثار بعضنا، هل ادركت أن نظرتي من ثقوب النافذة لم تكن اكثر من ملء ما خلف الجدار ببضع رؤى مهذبة عن بشر لسنا مضطرين ان نحفظ ملامحهم او نكون نحن من ملاحظاتهم العابرة . قلت قبليني، فشققت كل …

أكمل القراءة »