أخبار عاجلة

قصائد

عبور

أتنفس هواء الصباح

وأبكي علني أعبر

فوق محازر هذه الليلة

ثمة ما ينبغي تركه دون وجل

حرية البقاء تجرح روحي

لحظة مؤلمة

لكن ماذا أصنع

كي أنسف

ورائي كل هذه الحدود!
العمر

سينقشع

هذا الفراغ ما به

في أي زاوية

يسكن

وأنا في أي نهار

أكون!

هذا اليوم ثمة إنسان

يفكر في أن يواصل

تألقه أو ربما أنكساره

لكن هذا العمر

يظل منهارا
   

كجسدي الملقى

خارج النافذة!

 
ثلاثون عاما

ثلاثون عاما

اندثرت

وتركتها ورائي

اليوم وحده يجيء للتذكر

اليوم يعلن للجميع

بأن ثلاثين عاما

كأنها الذاكرة

توقد في ما تبقى من هذا

المجازر!
سفر

هذا الحائط ماذا يريد

كل شيء عقيم هنا

كل الجبال صامتة

حتى العيون
   

أجبرتها على الرحيل

حتى يوم واحد

لا يكفي لسفر!
انسلاخ

كطائر دخل في جوفي

وأنتشلني

من بين حطام!
لا حب

نظرة واحدة

تكفي لأسكن

قلبك

كجرثومة تزرع المكائد

وتضيء المكان!
بوح
آن لي أن أغادر العالم

الى حيث ظلمة وراءها غياب

وغياب وراءه موت جميل

ربما الالم وحده

الذي يعرف كم أنا متعب

آه لو تدركني المسافة

آه لو أغص بأحلامي!
 
 
عامر الرحبي (شاعر من سلطنة عمان)

شاهد أيضاً

اللصُّ الورديُّ

وأنتَ مشغولٌ في عالمِك الذي ينمو، مقتطعاً من رقعتنا كلَّ يوم مساحةً جديدةً، يرافقُني طيفُك …