أرشيف شهر: أبريل 2004

هاجس التأصيل النقدي لدى عبدالمالك مرتاض بين وعي التراث وطموح الحداثة

1 – مقدمة منهجية: ليس من شك في أن مشروع الاستاذ الدكتور عبدالمالك مرتاض في مجالات البحث والدراسة والتأليف العلمي والأدبي, قد لا يحتاج الى تعريف وتشخيص بقدر ما يحتاج الى إعمال نظر وتدبر, وتتبع وتأمل, ومساءلة, بغية تعميق الاستفادة منه, والاستنارة بإشراقاته المتعددة. انه مشروع أصيل يعلن عن نفسه من خلال منجزاته المتراكمة والممتدة على مدى ثلاثة عقود من …

أكمل القراءة »

ظلال العراق الجنوبي في شعر علاء اللاّمي

(مرثاة أخرى لأور) هو العنوان الذي اختاره الشاعر والكاتب العراقي علاء اللامي لأولى قصائد مجموعته الشعرية الجديدة, وهي الثانية, والتي تحمل عنوان (سيرة اليمامة البابلية) الصادرة قبل بضعة أشهر عن دار (الكنوز الأدبية) في بيروت. واللامي ليس الشاعر الاول الذي اختار هذا العنوان فقد سبقه إليه آخرون, قدماء ومحدثون, إذ يبدو ان مدينة <<أور>> تصر على أن تكون قرينة للرثاء …

أكمل القراءة »

الرحلة الأخيرة لـ<<آخر القرامطـة>> لأحمد الصياد

  تحاول هذه السطور قراءة كتاب جديد للدكتور احمد الصياد صدر مؤخرا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت بعنوان <<آخر القرامطة>>. يقص أحمد الصياد في هذا النص الطويل حكاية رحلة طريفة الى <<الآخرة>> قام بها <<آخر القرامطة>> (جار الله عمر, الامين العام المساعد السابق للحزب الاشتراكي اليمني, أحد مؤسسيه وأهم مفكريه في السنوات الاخيرة). ويتتبع المؤلف في سطور النص …

أكمل القراءة »

كتاب <<العشق والكتابة>> لرجاء بن سلامة: حفر معرفي في خطاب العشق

  يبحث الكتاب في اركيولوجيا (حفريات) خطاب العشق, الضارب بجذوره العميقة في طبقات التراث العربي/ الإسلامي. يستنطق المسكوت عنه في موروث العشق. يفكك نصوصه ليقوض تماسكه الشكلي. يزيح أحجبته الأخلاقوية/الدينية الظاهرة: عذريته, صوفيته, أسماءه, أوصافه,  معاييره, مراتبها, أساطيرها… الخ. تبحث رجاء بن سلامة في أطروحة<<العشق والكتابة>>  بأدوات معرفية (إيبستيمولوجية) متقدمة منهجيا, تمتح من فكر التفكيك والتحليل النفسي وما يشبكهما من …

أكمل القراءة »

عندما يضيع المفتاح !

  قد تستغربن أيتها السمكات الصغيرات  وتتساءلن: ما الذي ورطني هذه الورطة وجعلني أعيش (إذا كان بإمكاني أن أسمي هذا عيشا)  في قاع البحر في بطن سمكة كبيرة لا تفرق بين الشمس والظل.. أنا نفسي لا أعرف.. فكرت  ولكن لم يهدني تفكيري لشيء.. وعموما سمعت صاحبي يقول في الزمن الغابر عندما كنت  لا أفارق يده إلا نادرا إنني وأمثالي لا …

أكمل القراءة »