متابعات ورؤى

رواية «الملكة» لأمين الزاوي تفكيك التابوهات وتعميق سؤال الهوية والمرأة

حمزة قناوي نطرحُ مع جيرار جينيت سؤالاً حولَ عنونةِ النصوصِ الأدبيةِ، ونَقول: «هل للعنونةُ وظيفةٌ إيحائية؟»(1)، ومن ثمَّ في حالة قراءتنا لرواية «الملكة» لـ(أمين الزاوي) يصبح السؤال: ما الإحالة التي توجِّهُنا إليها كلمة «الملكة»؟ هل يتحدث عن امرأةٍ بعينها، أم عن حادثةٍ بعينها، أم عن رمزيةٍ ما؟ ولن تفيدنا أيٌّ من الإجاباتِ حول فهم وتأويل المعنى الكامن لعنوان «الملكة»، حتى …

أكمل القراءة »

«شرطة الذاكرة» ليوكو أوغاوا – تحفل بالسرد والتفاصيل المفزعة لمخيلة القارئ

ظبية خميس هل يُمكن للعالم الذي نعرفه في حياتنا أن يختفي حقا، ولا نعود نتذكره كما عرفناه. محو ذاكرة وعناصر حياة متعمد. وأن يكون ذلك مع سبق إصرارٍ وتعمّد من سلطات وقوى أمنيّة تحقّقُ سياساتها في محوِ عناصر الحياة من الطبيعة والثقافة والاقتصاد والمجتمع والفن، وتخلق أجهزتها لفرض ذلك على البشر دون هوادة أو رحمة. نعم ذلك ممكن في رواية …

أكمل القراءة »

المطر الذي جلا الحكايات(1)

ريموند فوي – ترجمة: محمد مظلوم المرّة الأولى التي صادفتُ فيها ذلك الوجه اللافت كانت صورته على غلاف ديوانه (عزلة مكتظة بالوحدة) (الصادر عن الاتجاهات الجديدة، 1965) حدث ذلك في مكتبة للكتب المستعملة في لويل بماساتشوستس، عام 1972. إن أردتَ التعرُّف على بوب كوفمان، فما عليك سوى النظر بتمعَّن إلى صورٍ عدَّة له، فهي تفصح عن كل شيء بشخصيته حقاً: …

أكمل القراءة »

«جليلة» لحمود الشايجي – نحن آتون من الماضي وللمستقبل احتمالات من صنع أيدينا

الاستمتاع بالسرد شرطٌ قائمٌ بصورةٍ ضمنيّةٍ بين القارئ والكاتب؛ فإنْ تعرّف القارئ على شفرة النصّ وحدث التجاذب الممتع معه، تمنّى ألا تنتهي الحكاية. هكذا يتشكّل سحرُ النص السرديّ بعد أن يتصيد روح القارئ ووعيه معًا. على أنّ اللعبة ليست في الحكاية، بقدر ما هي في طريقة تقديمها؛ ما يسميه النقاد البناء أو الحبكة. هناك أيضا آفاقٌ أخرى يجترئ عليها السرد …

أكمل القراءة »

موقف إدوارد سعيد من «النظرية» لا يجب أن تعزل في شرنقتها بعيدا عن العالم وتدفقاته

النظرية (أو نظرية التفكيك فيما بعد جاك دريدا) يرى إدوارد سعيد أن في النظرية ما يستدعي الاعتراض بصفة خاصة، وهو تعاطيها مع النَّصيَّة textuality وإبراز خاصيتها الأولى كزمانية مفكّكة الأوصال تُعرف بـ مركزية العقل logocentrism، ومركزية العقل الذكوري phallogocentrism، ومركزية الصوت phonocentrism، والمركزية بحد ذاتها؛ إنها زمانية لا تتيح أي حيّز للتاريخ، أو مجالا للفجوات وللاستعادات والانعطافات والانحرافات غير التزامنيّة. …

أكمل القراءة »