إفتتاحيات

ولأني أمام البحر: رأيتُ الطائرَ الذي يعبر العالمَ في لمحِ البصر

تتلاطم الأمواجُ على سور الأزل وتتناسل كأنما ألعابُ صِبيةٍ يعبثون. “لا شيءَ يستطيع تفريقنا، لا أحد… لأنّ البحرَ في داخلنا” هذه الأوقات حيثُ صيف الجزيرة وهياج القائلة ابتعد البحرُ كثيرًا اختفى الأفقُ والمغيب الطيور على إفريز النوافذ، تفتح مناقيرَها نحو السماء فيما يُشبه نداء استغاثة الظهيرة افترست الملامحَ والوجوه كما تفترس البيداءُ الفصول شعوبٌ تُساقُ كما يُساق القطيعُ إلى المرْعَى …

أكمل القراءة »

صحبة وجوه وأطياف* حين أقفرت مدن الحضارة واحتلتها الأشباح والحيوانات

سيف الرحبي صحوت من نوم مليءٍ بالهلوساتِ والأحلام في تضاريس ليله المتعّرج. لا أسمع إلا أصوات الغربان الآسيويّة المجلوبة من الشّرق الأقصى تتقافز على الشجرة ونوافذ المنزل، حيث تكرك على بيضها في الفتحات طلباً للبرودة التي تجودُ بها مكيّفات الهواء. تلاشت أصواتُ العصافير والعنادلِ الصغيرة الصدّاحة بألوانها الزاهية. قمتُ متعثّرًا كأنّما من نوم طويل، لأعوام متعاقبة. فتحتُ النافذة فتدفّق ضوء …

أكمل القراءة »

شجرة الفجر شجرة العالم المسمومة1

يستيقظ والغبش ما زال يلفّ المكان بردائه الشفيف، على الرغم من أجواء الحرب المدلهمّة بالمحيط. يفتح النافذة، يتناهى إلى سمعه أذان الفجر، يَعبر الشجرة وعصافيرها التي هي في طور الاستيقاظ من المبيت الليليّ. بداية انبلاج الضوء الأوّل وانبلاج صياح العصافير المرحة من غدور الشجرة الوحيدة التي زرعتها ربة المنزل لتكون العلامة والأمل في هذا البلقع الأجرد، على جوانب سفوح جبال …

أكمل القراءة »

نحو سماء الجبل الأخضر

سيف الرحبي }قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ، قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَن رَّحِمَ{. (سورة هود الآية (43) أرقب غيمة تتشكل في سماء الجبل الأخضر أرقب بدء ولادتها  الأولى، وهي تمتطي سماء مشمسة زرقاء تشبه سماء المتوسط، بأشكال مختلفة، تتشكل حيوانات ووجوهاً بشرية عائمة في شعاع الأفق، بألوانه المتداخلة في هذه الظهيرة التي ستكون غائمة على …

أكمل القراءة »

فــــي هشيـــــــــــم العالم

سيف الرحبي ربما هناك الكثيرون، لم يقاربوا هذا الوباء المستجد، كورونا (كوفيد19) مقاربة مباشرة كواقعة في سلسلة الوقائع والأحداث المخيفة القاتلة التي حلت بالبشريّة والعالم، لأنهم مصدومون ويعيشون بكل الحواس والمشاعر والمعرفة، هولَ الصدمة المباغتة كونها على هذا النحو الشمولي الكوني الضارب لمراكز الحضارة والعلوم، قبل غيرها ، وأعاد طرح أسئلة البداهة التي تجاوزتها علوم هذه الحضارة بتقنياتها ومعارفها المختلفة …

أكمل القراءة »