نصوص

شجرة الدُّلب والألواح

علي جعفر أوغلو ترجمها عن الإنجليزية: سليمان الخياري اجتثّوا شجرة الجوز البري من الغابة. حفّوا جذعها بآلة تسوية الخشب بعد أن جذّوا أغصانها ليصنعوا من أخشابها أبواباً ونوافذ. حَمَّلَ الصُنّاع الأخشاب في الشاحنة وساقوها إلى دارٍ جميلة. لاحقاً صُنعت أبواب الدار ونوافذها وقُطِعَ الزجاج المزخرف ليتناسب وحجم أُطُر النوافذ. حين طُليت الأُطر باللون الأحمر، أخذت تتلألأ تحت بريق الشمس. أصبحت …

أكمل القراءة »

مشاهدات درَّاج يرتدي قميص منتخب الأرجنتين

سعيد الحاتمي 1 على الشارع العام هناك أرض جرداء يحيط بها سياجٌ شبكي من جميع الجهات، كان صاحبها يحلم حين قرر شراءها بأن يحولها إلى مزرعة مليئة بالأشجار والمواشي والطيور، لكنه اكتشف بعد أن ملأها بالثقوب -ولم يعثر على قطرة ماء واحدة – أنه لا أمل لديه بأن يصبح صاحب مزرعة ، لذلك ظلت أرضا جرداء يحيط بها سياج شبكي …

أكمل القراءة »

غفوتُ فغدوتُ فقرأتُ

عاطف سليمان أعرفُ أحيانًا معنى القراءة، ثم إني أنسى ذلك في أحيانٍ فلا أعودُ أعرفُ ما كنتُ أعرفُه، ثم قد تعاودني المعرفةُ من جديد، ثم قد تفارقني. هويّتي الأولى هي أني قارئ، ومن بعد تكونُ هويّتي الثانية وهي أني أكتبُ. وكقارئٍ يعجبني أحيانًا كتابٌ قد لا يعجبني بالقدر نفسه إذا نظرتُ إليه من هويتي ككاتب، وليس نادرًا أني أختارُ للقراءة …

أكمل القراءة »

موعد غراميّ ببلد في حالة حرب

لويس سيبويلبيدا(1) ترجمة: أحمد الويزي «أنا رجل شريف. أنا خائف». خوسيه مارتي كنتُ مسرورا ذلك المساء، لأنّي عقدتُ موعدا. موعدا مع شخص ألمسه، أراه وأتحدّث إليه. موعدا أنسى فيه الموت، الذي صار خبزنا اليوميّ. أعجبتني المرأة، وراقتْ لي مذ رأيتها في المقهى، ببّاناما سيتّي. يومها، كانت ترافق رجلاً ضخم الجثّة، أعطانا تعليمات، وكشف لنا عن كلمة السّر، التي تسهّل التحاقنا …

أكمل القراءة »

برتقال مستعمرة الجذام

محمود الرحبي كان الشاعر زاهر يقود سيارته الـ”هيونداي” السوداء رباعيّة الدفع، مرتديا “تي شيرت” أبيض، وبنطالا خاكيا، ومعتمرًا قبعة مكسيكية مبسوطةَ الحوافّ، يشقّ طريقه إلى حيث تقيم الفتاة العاشقة. استعدّ لهذه الرحلة منذ الصباح، قلّم أظافر يديه، عدا ظفر خنصر الكفّ اليسرى، الذي يتعمد نسيانه. “الطريقة الوحيدة لكي تقترب الإصبع الصغرى من أختها البنصر لتتحادثا”! وحمل معه، في كيس أسودَ، …

أكمل القراءة »